كيف تبني الأمان في مجموعة

لعل أسبابا كثيرة تدعو إلى توفير الأمان للمجموعة سترد إلى ذهنك. أحد هذه الأسباب هو أننا لكي ننمو ونتعلم نحتاج بشكل عام إلى عمل أشياء مختلفة عما اعتدناه. ويعني هذا أن نخاطر. وتتطلب المخاطرة مجموعة يكون آمنا فيها أن نجرب، ونفشل، ونبذل قصارانا، وننمو.

يجب ألا نخلط بين الأمان وبين مساحة يشعر فيها الأشخاص بالراحة والأريحية مع بعضهم البعض. في الواقع، لو أنك تقوم بعمل جيد في خلق الأمان، فكثيرا ما ستجرب المجموعة أشياء جديدة خارج مناطق راحتهم ليوسعوا أفاق تعلمهم وينموا. وهكذا فإن عدم الراحة يمكنه أن يكون نتيجة طبيعية لخلق الأمان.

(الحصول على مجموعة منفتحة على أفكار جديدة: توسيع مناطق الراحة)

ماذا يمكن للميسرين فعله من أجل خلق الأمان؟

في وقت مبكر من ورشة أو من حياة مجموعة، كثيرا ما يتطلع اﻷشخاص إلى القائد لمعرفة أي نوع من الفضاء هذا الذي يجمعهم. ولذلك، وعلى الأخص مبكرا، فإن تمثيلك لنموذج يحتذى يصنع فرقا. اهتم بحفاوة. قل للمجموعة إك تثمّن الأمان. ادعم التسامح والمغفرة، بما في ذلك الاعتراف بأخطائك أنت وتقديم نموذج في الصفح عن الذات (من منا يريد أن يكون جزءا من مجموعة غير مسموح لأحد فيها أن يخطئ؟).

سجية مهمة أخرى تتمثل في تقديم نموذج في قبول طائفة من تعبيرات الأشخاص. لا يتعين علينا أن نقلق لأن أحدهم غاضب أو منفعل أو متأزم. عندما نقدم نموذجا في التصالح مع الأشخاص، يكون باستطاعتنا مساعدة المشاركين على معرفة أنهم غير مضطرين إلى لعب دور مقدمي الرعاية أو منع الآخرين من أن تراودهم مشاعر “سيئة”.

في الوقت نفسه، يمكننا أن ندعو المجموعة إلى تحمل مسؤولية المجموعة بكاملها. في جزر المحيط الهادئ يخلق بعض المدربين معاهدة للمجموعة عن طريق دفع المجموعة لإيجاد بضعة أشخاص يقودون عملية إبرام اتفاقات بشأن كيف تريد المجموعة أن تعمل. ثم يغادر الميسرون الغرفة ويتركون المشاركين يجمعون الاستجابات ويبرمون اتفاقا بين المجموعة. تسمح تلك العملية للمجموعة بتحمل المسؤولية عن العمليات المختلفة وامتلاكها.

 

كيف يمكن للميسرين التخطيط والتصميم لدعم الأمان؟

يُبنى الأمان بينما يبني الناس الثقة والعلاقات داخل المجموعة. يفترض ميسرون كثيرون أن ذلك يعني شيئا من قبيل “جولات حوارية” يتناوب فيها الجميع على الكلام–ولكن الأشخاص لا يمكنهم التعارف على المجموعة دفعة واحدة  .(جولة كلامية) . ما يساعد معظم الناس على أن يَختبروا الأمان هو دخول مجموعات صغيرة كثيرة من مختلف الأحجام (ثلاثية، ورباعية، وثنائية). وأثناء بنائهم علاقات صغيرة، يخلق هذا أمانا لكامل المجموعة.

يُدخل بعض الميسرين نظام رفقة أو نوعا من مجموعات الدعم المستمرة. وقد تبين أن الأشخاص يتعلمون أكثر عندما يكون لديهم شخص آخر واحد على اﻷقل يتفقد تحصيلهم المعرفي بشكل مبيّت ومنتظم.

يطرح هذا مبدأ عاما: في كثير من الثقافات يُعتبر استخدام ديباجات واضحة (من قبيل صياغات دقيقة لتَتِمّات الجمل، أو شرح واضح ومتماسك لما سيحدث بعد ذلك) مهما للمجموعات. وكثيرا ما يدعم ذلك الأمان ﻷن الاشخاص يدركون أنهم محل اهتمام وعناية الميسر. ومما يبني الثقة والأمان إضفاء الجدية، على سبيل المثال بإعطاء مدد زمنية دقيقة لأخذ استراحة أو بأن يلتزم الميسر بفعل ما يقول أنه سيفعله.

تقنية تصميمية أخرى يمكن الاستفادة منها هي جعل المشاركين يضعون منفردين أهدافا لأنفسهم. ما الذي يريدون الخروج به من الورشة؟ كيف سيضمنون الحصول عليه؟ ثم تفقد هذه اﻷهداف بشكل دوري.

يطور الأشخاص حالة الأمان عن طريق أن يخاطروا ويجدوا أن هذا يمر بسلام–لذا يجب أن يتيح التصميم للأشخاص فرصة زيادة المخاطرة بما يتلاءم مع المجموعة وأمانهم. أحد الأمثلة هو ورشة تدريب مدربين يُطلب فيها من اﻷشخاص الوقوف أمام المتواجدين بالغرفة وتقديم أنفسهم للمجموعة. يَخبُر الأشخاص المخاطرة–ولكن ما أن يكملوا المهمة ويروا دعم الآخرين، فإن إحساسهم باﻷمان يكبُر.

وعلى التصميم أن يراعي الاختلافات التي قد تُهمَّش. هل هناك مجال للأشخاص ذوي الهويات المهمشة تاريخيا أو المقاربات الفريدة وسط المجموعة؟ هل هناك معلومات إضافية تحتاجها قبل أن يتسنى لك التصميم؟ هل احتسبت بعض الوقت المخصص لتفقُّد الهوامش المختلفة والحصول على إفادات للتأكد من أنك على المسار الصحيح؟

أيضا هل هيكلت الأسئلة بحيث تتوافق مع طائفة من أشكال البوح؟ قد يتشارك بعض اﻷشخاص الكثير عن أنفسهم، وقد يتشارك غيرهم القليل. كل ما تيسر من التشارُك مقبول.

إذا نجحت في فعل الكثير من هذه اﻷشياء، فالأرجح أنك ستخلق مجموعة تتمتع بشيء من الأمان–الأمان المطلوب لكلي يتعلموا أن يكونوا صناع تغيير جريئين وفاعلين!


إستخدم هذا المورد