كيف نطور خطة لحملة: تحدي الطبق الورقي

لا تنجح الحملات دفعة واحدة. بل تنجح عبر سلسلة من التحركات. إلا أننا كثيرا ما نخطط مسبقا لتحرك واحد بمفرده. وهو ما قد يمثل مشكلة لأنه عند الانتهاء من هذا التحرك، يكون الجمهور في انتظار معرفة: "ما الخطوة التالية؟" فالجمهور وبمجرد الانتهاء من التحرك الأول يكون مشحوذا بالطاقة ومستعدا للقيام بالخطوة التالية. ونحن نفقد تلك الطاقة إذا افتقدنا الخطوة التالية. فإليكم أداة تدريبية الغرض منها مساعدتنا في التخطيط مسبقا على نحو يحافظ على الزخم. وهي أداة ممتازة إذا استخدمناها بعد أن يكون الناس قد أخذوا يفكرون في التكتيكات الممكنة، أو مع قرب نهاية ورشة ضمن حملة، للعمل على تشطيب خطة.

الوقت المطلوب 20-45 دقيقة العدد المناسب للمجموعة 10-50 + الناس

الخطوة الأولى: تكوين المجموعات وتهيئة الجلسة

أولا، قسموا المشاركين إلى مجموعات صغيرة–فالمجموعات المكونة من أربعة إلى خمسة أفراد تعمل جيدا. واجعلوها تتوزع على أرجاء الغرفة. سوف يساعدهم العمل في مجموعات على: الوصول إلى أفكار جديدة، وجمع آراء ومقترحات بخصوص فعالية كل تكتيك، وأخذ قرار بشأن ترتيب التكتيكات زمنيا. أقروا مقدما بأن الأمر قد يكون صعبا.

اعطوا كل مجموعة عمل خمسة أو ستة أطباق ورقية (أو أي شيء آخر يمكن الكتابة عليه).

ضعوا شيئا رمزيا، وليكن مثلا صحن فاكهة، في وسط الغرفة واشرحوا لهم أنه يمثل الرؤيا التي ينطوي عليها إنجازنا المرتقب. إنه ما نسعى إليه.

توزيع المهام على المجموعات:

على كل طبق ورقي، اكتبوا تكتيكا أو تحركا تعتقدون أن على المجموعة القيام به. اكتبوا تكتيكا/تحركا واحدا على الطبق/فرخ الورق الواحد.

بعد أن تكون لديهم قائمة مشاعرهم نحوها قوية، ادعوهم لوضع أطباقهم الورقية على الأرض بدءا من حيث يقفون بالترتيب الذي يمكن به لكل مجموعة عمل التكتيكات/التحركات ووصولا إلى صحن الفاكهة (أو أيا كان الرمز الذي تستخدمونه).

أخبروا المجموعات أنه ينبغي خلال هذا التمرين وضع هذه الأسئلة في الاعتبار: كيف تنسجم هذه التكتيكات معا؟ أي ترتيب هو الأكثر منطقية؟ كيف لك استخدام هذه التكتيكات والتحركات لإشراك أناس من خارج أعضاء الحملة؟

وهذا يعني أنهم قد يحتاجون إلى إعادة ترتيب بعض التكتيكات، أو التخلي عنها، أو تكييفها لتتمحور حول أفكار متشابهة، أو أن تركز كلها على هدف واحد.

أجيبوا على كل أسئلتهم – ثم اتركوهم يقومون بالمهمة! بقليل جدا من التحضير، تستطيعون دفع مجموعتكم إلى القيام بتخطيط إستراتيجي مدروس.

 

الخطوة الثانية: المجموعات تعمل

اجعلوا المجموعات تبدأ العمل. قد يحتاجون مدة تصل إلى 40 دقيقة لإتمام هذه الخطوة، بحسب كل مجموعة. الاختلاف والنقاش بين المشاركين في هذه المرحلة عاملان ممتازان للتعلم. ينبغي على الميسرين المرور على المجموعات وأن يكونوا متاحين طوال الوقت للإجابة عن الأسئلة، وتقديم الدعم، والإرشاد، وتقديم المعلومات والمساعدات.

قد تحتاج المجموعات إلى بعض العون فيما يتعلق بتطوير إستراتيجية جيدة. لذا فأثناء مروركم على المجموعات الصغيرة، قد تحتاجون إلى مساعدتها في صقل أفكارها. فيما يلي مبادئ عامة ليضعوها في اعتبارهم:

  • منطقة الراحة هل تلتزم مجموعتكم بعدم الخروج عن التحركات التي اعتادت القيام بها؟ ما هي التحركات الأكثر جرأة التي يمكنكم القيام بها؟ لا يعني هذا بالضرورة القيام بتحرك عالي المخاطرة، من قبيل تحركات الفعل المباشر. فمثلا، أقامت إحدى الجماعات احتفالية لتكريم بعض المتطوعين المحوريين. ولإكسابها صعوبة تستفز قدراتهم، أخبروا كل متطوع بأن عليه إلقاء كلمة في الاحتفالية يتحدث فيها عن شيء واحد تعلمه خلال الحملة. كانت النتيجة احتفالية تكريم قوية مفعمة بالعواطف، أخرجت الجماعة من منطقة أمانها. الحصول على مجموعة منفتحة على أفكار جديدة: توسيع مناطق الراحة.
  • منطق التحرك بالنسبة لمراقب من الخارج، هل يفسر تحرككم من أنتم وماذا تريدون وترغِّبه في دعمكم؟ منطقية التحرك هي درجة قابلية فهم تحرككم من وجهة نظر شخص خارج مجموعتكم. يجب أن يكون للتحرك منطق، كأنْ تقول: هذا ما حدث ولذا سنفعل كذا. ويصح هذا بالذات في حالات الفعل المباشر، عندما تحتاجون إلى إظهار التغيير الإيجابي الذي تعملون على إحداثه، أو السلبيات التي تحاولون إيقافها. خلق أفعال مؤثرة باستخدام “منطق فعل” قوي
  • نفسية الجمهور قد يكون تحرككم مرحا، أو ملهما، أو مثيرا للغضب. فكروا في الحال الذي سيترك التحرك المشاركين عليه. لقد صممت حركة شعبية تناضل نظاما ديكتاتوريا تحركا على هذا النحو. فقرب نهاية مسيرة حاشدة تبعها حفل موسيقي ليلة رأس السنة، قطعوا الحفلة وعرضوا أسماء وصور الأشخاص الذين قتلتهم الحكومة في تلك السنة. ثم أعلنوا أنه “طالما أن الديكتاتور في الحكم، فليس هناك ما يدعو للاحتفال. عندما نسقط الديكتاتور، سوف نحتفل.” وهكذا غادر المحتفلون وفي أذهانهم هذه الرسالة القوية.
  • بناء سردية يفترض لتحركاتكم أن تحكي قصة. كيف تتصل ببعضها البعض؟ كيف تحكي قصة متصلة عن هويتكم وما تمثلونه؟ والسؤال الأهم هو هل يمكن لوسائل الإعلام أو المارة العاديون أو المستهدفون أن يروا هذه السردية ويفهموها؟

 

بينما ينتهي الناس من عملهم، قد يحتاجون إلى إعطائهم فاصلا ليتمكنوا من التشارك بشكل غير رسمي، أو استخدام جزء من الفاصل كوقت إضافي في التشطيب، أو مجرد قراءة الخطوات الأساسية الباقية.

 

الخطوة الثالثة: استخلاص سريع

بعد الفاصل، اقضوا بضع دقائق في استخلاص تقريري. وادعوا الناس لتقييم فائدة ما أتموه للتو.

 

عند هذه النقطة، تكون لديكم خيارات. يمكنكم الاكتفاء بمشاركة محدودة من المجموعات؛ وإذا كانت المجموعة في سبيلها إلى اتخاذ قرار بشأن التكتيكات والتحركات، بوسعكم جعل الكل يتشارك ثم يطور سويا خطة موحدة للجماعة بأكملها. في كلتا الحالتين، فإن ما تفعلونه هو مساعدة الناس على تطوير خطط تخلق زخما عن طريق التخطيط مسبقا – وهذا خير لصالح مجهودات أي جماعة!


إستخدم هذا المورد