إكمال الجمل

يمكن استخدام هذا الأسلوب المرن بتشكيل ثنائيات في المجموعة. وسيحقق فائدة كبيرة إذا كنت تحاول رفع الوعي الذاتي للمشاركين أو تشجيع الإبداع أو التفكير المرن أو دفع الناس للوصول إلى حوار شيق ومنفتح حول موضوع ما.

الوقت المطلوب 5-20 دقائق العدد المناسب للمجموعة 6-50 + الناس

طريقة استخدام إكمال الجمل

إشرح أن المشرف سيقدم الجزء الأول من الجمل وأن على من يتطوع لإكمالها تقديم أكبر عدد من الإحتمالات الممكنة لإكمال الجمل.

وعليك شرح هذا الأسلوب لأنه غير شائع. فعلى سبيل المثال: ” أحب المثلجات لأنها….. باردة وحلوة. أحب المثلجات لأنها دبقة وتلطخ كل أصابعي. أحب المثلجات لأنها تذكرني بطفولتي….” إلخ

وأوضح لهم أنه في كل مرة تعود فيها إلى أول الجملة ( أساس الجملة) لتبدأ من جديد: سيكون ذلك تمريناً سريعاً فليس عليهم التفكير كثيراً فيما سيقولونه، لإنه تمرين إبداعي لا يتطلب الكثير من القواعد: فليقدموا أي جواب يخطر ببالهم. وبالإمكان طرح الأسئلة لتتضح الصورة لهم أكثر .

وإذا تم تنفيذ التمرين بشكل ثنائيات، إطلب من كل ثنائي أن يختاروا شخصاً يسمونه ( أ ) فيكون الآخر ( ب ). و يبدأ الشخص أ ويكمل الجمل (تقدم الجمل واحدة تلو الأخرى). ثم يقوم الشخص ب بإكمال نفس الجمل.

وإمنحهم في كل مرة الوقت لإكمال الجمل عدة مرات ( دقيقة أو دقيقتين في العادة). وقد تحتاج لتذكير المجموعة بالتمرين.

مثال: استخدمت مجموعة عمل أسلوب إكمال الجمل للعصف الذهني لتصميم صور دمى متحركة متميزة قبيل تحرك عصيان مدني هام.

  • أحد أسباب مشاركتي في المظاهرة في الأسبوع القادم هو….
  • إذا أردت تجسيد قضيتي بصورة ذهنية أو فكرة ستكون……
  • إن الطريقة لتحويل هذه الأفكار إلى دمية هي….

ويعد هذا النشاط متكاملاً بحد ذاته ولا حاجة لإستخلاص المعلومات أو التكلم عنه، لكن يمكن استخدامه كمعلومات لتخطيط التحركات وبناء العلاقات، إلخ…….


إستخدم هذا المورد